المكتبة موريس بورمانز

المكتبة هي القلب النابض لـلمعهد. منذ تأسيسها تخصصت في الكتب والمجلات المتعلقة بالثقافة العربية والإسلامية بما يتماشى مع النهج العلمي للمعهد في التعامل مع المصادر باللغة الأصلية دون إهمال النصوص الاستشراقية والأعمال المتعلقة بالحوار بين الأديان.
منذ فبراير 2018، تم تخصيص المكتبة لذكرى الأب موريس بورمانز، من مرسلي أفريقيا.
وتضم المكتبة حاليا نحو 000 40 مجلد، نصفها باللغة العربية، 900 مجلة، منها 250 مجلة نادرة أو نافدة، و30 نسخة قيمة، و30 مخطوطة عربية محفوظة في مكتبة الفاتيكان الرسولية.
وينقسم تراث المكتبة إلى أقسام حسب الموضوع، وتغطي أهم مجالات العلوم الإسلامية، مثل الأقسام المخصصة للقرآن - مع نسخ وترجمات مختلفة لكتاب الإسلام المقدس، والتفاسير الكلاسيكية الكبرى والعديد من الدراسات الموضوعية، بالإضافة إلى السنة النبوية، مع أهم المصادر المتعلقة بأقوال النبي محمد وسيرته.
وقد سمحت التبرعات التي قدمها أهل الخير بإنشاء مجموعات خاصّة من الكتب.

في الإمكان استشارة الفهرس على Catalogo Oseegenius والدوريات على  Motore ricerca Periodici

تنظيم المكتبة

نبذة تاريخية

كانت النواة الأولى للمكتبة الحالية في تونس، عندما أقامت جمعية مرسلي إفريقيا (الآباء البيض) في عام 1926 مؤسسة لتكوين المرسلين الذين كانوا يستعدون للعيش في بيئة إسلامية. ومنذ البداية زودوا المؤسسة بمكتبة متخصصة. في عام 1931، سمي هذا المعهد باسم معهد الآداب العربية (IBLA) .
وفي عام 1949 تقرر فصل التعليم عن الأنشطة الأخرى التي يضطلع بها المعهد. وهكذا ولد في مدينة منوبة بالقرب من تونس، مركز للدراسة حيث تم تعليم اللغة العربية والدراسات الإسلامية.
وفي عام 1960، أنشئ هذا المركز بموجب مرسوم صادر عن مجمع المعاهد والجامعات، في المعهد العالي للدراسات الشرقية، المعروف بالفرنسية بالمعهد البابوي للدراسات الشرقية.
وفي عام 1964، نقل المعهد ومكتبته إلى روما، حيث احتلوا لمدة ثلاث سنوات مبنى في 15 شارع ثلاثين أبريل. في عام 1967 حصل المعهد من البابا القديس بولس السادس على مقر كبير داخل قصر سانت أبوليناري.
وفي عام 1990 انتقل أخيراً إلى موقعه الحالي في 89 شارع تراستيفيري. وكان الانتقال إلى روما، حيث كان هناك بالفعل معهد بابوي شرقي، مما تطلب تغيير الاسم إلى المعهد البابوي للدراسات العربية. وكان الدستور البابوي الرسولي "المعرفة المسيحية"، سابينسا كريستيانا، المؤرخ بتاريخ 15 نيسان/أبريل 1979، هو الذي اعترف بالمعهد بوصفه المعهد البابوي للدراسات العربية والإسلامية.

المكتبة

النشرة الإخبارية

ادخل عنوان البريد الإلكتروني الخاص بك ادخل عنوان البريد الإلكتروني الخاص بك بشكل صحيح nl server errror الموافقة على معلومات الخصوصية
شكرا

لوحة إعلانات